مشاهير وفنانين

وسام بريدي يرّد على انتقادات حصوله على لقاح “كورونا” في دبي.. هذا ما قاله

 
دافع الإعلامي وسام بريدي، أمس الجمعة، عن نفسه من انتقادات طالته على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تلقيه لقاح فيروس “كورونا” المستجد في دبي.
وأكد بريدي في منشور له عبر “إنستغرام” أنه “شاءت الظروف أن يتواجد هو وعائلته في بلد توفر اللقاح مجانا لأي مقيم على أراضيها، وأنهم رغبوا جميعا في وقاية أنفسهم من فيروس “كورونا” المستجد وألا يعيشوا تجربة مرض (كوفيد-19)”.
 
كما طلب وسام بريدي ألا تتحدد إنسانيته تجاه الناس وأهل بلده بأخذه لقاح فيروس “كورونا” المستجد في بلد غير بلده، وشدد على أن منشوره ليس مستفزا ولا الهدف منه هو التفاخر أو التمايز، لأن الخوف الذي نعيشه في هذه الأيام لا يحمل درجات ولا تتحدد من خلاله إنسانيتنا تجاه أهلنا والآخرين”، بحسب قوله.
 
وكانت عارضة الأزياء التونسية، ريم السعيدي، أعلنت الخميس تلقيها هي وزوجها وسام بريدي الجرعة الأولى من لقاح فيروس “كورونا” المستجد في دبي.
 
وشاركت السعيدي مقطعا مصورا لها عبر حسابها على موقع “إنستغرام” وهي تتلقى اللقاح، وأرفقت معه رسالة هي: “لقد أتيحت لي أنا وزوجي فرصة أخذ لقاح كورونا، وكنا محظوظين بما يكفي للحصول على فرصة لحماية أنفسنا وعائلتنا بفضل اللقاح … ليس خيارا”.
 
وأضافت: ”نحن ننتظر هذا اللقاح منذ أكثر من عام وأنا واثقة من أن كل واحد منا فقد فردا من عائلته أو صديقا بسبب الفيروس. ولا يزال الكثيرون يفكرون فيما إذا كان يجب أن يكونوا كذلك. تم تطعيمهم أم لا بينما يموت الآخرون وما زالوا غير متاحين. لديهم إمكانية الحصول على اللقاح في بلدانهم. فيروس كورونا ليس مزحة، العالم كله يعاني اقتصاديا، وبسبب الوباء، حان الوقت لنا جميعا لحماية أنفسنا والناس الذين نحبهم والحفاظ على انتشار هذا قدر الإمكان. فيروس اذهب واحصل على التطعيم”.
 
سبوتنيك

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: