مقالات

“مياس” تحقق ما تعجز عنه السياسة

لوقت من الزمن اصبحت فرقة “مياس” اللبنانية تراند على مواقع التواصل الاجتماعي، وكأن المواطن اللبناني بات ينتظر شعاع أمل وسط هذه العتمة القاتمة التي تجتاح البلاد.

ولكن “مياس” هزمت الظلم والظلام وفازت بالمركز الأول في برنامج المواهب الأميركي “أميركا غوت تالينت” وسط إطلاق ألعاب نارية احتفالية وتصفيق حار وصرخات الجماهير التي حضرت.

تم الإعلان في الأستوديو عن فوز الفرقة اللبنانية بالموسم السابع عشر من برنامج “أميركا غوت تالينت” وجائزة مالية قدرها مليون دولار .

هذا وظهرت “مياس” بشكل لافت خلال الموسم الأول من البرنامج الأميركي بعد أن نالت الجرس الذهبي من الممثلة الشهيرة وعضو لجنة الحكم “صوفيا فيرغارا”.

ولاقت الفرقة نجاحاً عالمياً وحصلت على شهرة عربية وعالمية واسعة بعد مشاركتها في برنامج “أميركا غوت تالينت”. حيث تؤدي رقصاً استعراضياً مستوحى من الرقص الشرقي التقليدي. وكانت الفرقة اللبنانية حصدت جائزة النسخة العربية من البرنامج “آراب غوت تالينت” في العام ٢٠١٩ قبل وصولها للعالمية .

أوصلت “فرقة ميّاس” لبنان إلى العالمية في ظل أصعب الظروف المادية والمعنوية التي تعيشها البلاد جراء الأزمة الإقتصادية الخانقة التي ضاقت على اللبنانيين أحوالهم وحولت سعادتهم إلى جحيم.

بالمناسبة فرقة “مياس” فرقة رقص استعراضية عالمية لبنانية تاسست عام ٢٠١٣ اسسها الشاب نديم شرفان وكانت اول خطواتها نحو الشهره عام ٢٠١٩ .

من موقع bnn “بي أن أن” الف مبروك لـ”مياس” لأنها حققت ما لم تحققه السياسة. وفازت لتثبت ان لبنان لا يموت بل يولد مع كل فجر جديد.

زر الذهاب إلى الأعلى