دولي

لأول مرة… السعودية تسمح لطائرة متجهة إلى إسرائيل بعبور أجوائها

أعلن معنا على الرقم: 03576768



ذكر موقع “تايمز أوف إسرائيل” أنّ رحلة تجارية متجهة إلى “إسرائيل” دخلت المجال الجوي السعودي، أمس الخميس، للمرة الأولى منذ أن فتحت السعودية أجواءها أمام الرحلات الجوية كافة، بما في ذلك الرحلات الإسرائيلية، في شهر تموز الماضي.
وقال الموقع: “الرحلة التي تديرها شركة كاثاي باسيفيك انطلقت من هونغ كونغ”، وكان من المقرر أن تهبط في “تل أبيب” صباح أمس الخميس. وأظهرت خدمة تتبع الرحلات أنّ “الطائرة كانت تحلق فوق الإمارات والخليج، قبل أن تعبر الساحل السعودي قرب مدينة الدمام. وحلقت الطائرة فوق شمال السعودية والأردن، ودخلت الأراضي الإسرائيلية شمال البحر الميت”.

وأضاف الموقع الإسرائيلي أنّ رحلة أخرى تابعة لشركة “كاثاي باسيفيك” أخذت مساراً مختلفاً من هونغ كونغ إلى “تل أبيب”، في وقت سابق هذا الأسبوع، حيث “حلقت شمالاً غرباً فوق الصين وكازاخستان وتركيا، ودخلت المجال الجوي الإسرائيلي من البحر الأبيض المتوسط”.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، يوم الأربعاء الماضي، إنّ شركة الطيران الإسرائيلية “إلعال” تلقت موافقة رسمية من الرياض لبدء استخدام مجالها الجوي.
وأعلنت هيئة الطيران المدني السعودية، في تموز الماضي، أنّها قرّرت “فتح أجواء المملكة لجميع الناقلات الجوّية” التي تستوفي متطلّبات عبور أجواء البلاد.
وكان وزير الخارجية السعودية، فيصل بن فرحان، قد ادعى سابقاً أنّ القرار “لا علاقة له بالعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل”، مضيفاً أنّه “ليس في أي حال من الأحوال، تمهيداً لخطوات لاحقة”.
وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد، من جهته، أنّ “الخطوات الأخيرة مع السعودية هي تطبيع فعلي”، مضيفاً أنّ “التطبيع يتقدم بخطى صغيرة”، وأنّ زيارة بايدن للسعودية كانت “مهمة ليس فقط لجلب النفط، بل أيضاً لتعزيز السلام”.
يشار إلى أنّ بايدن هو أول رئيس أميركي استقلّ طائرة مباشرة من الأراضي المحتلة إلى السعودية، خلال زيارته الأخيرة.

ابدأ مسيرتك الفنية اليوم

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: