أعلن معنا على الرقم: 03576768
اخبار صحية

زراعة نخاع العظم تنقذ حياة طفلة لبنانية

أعلن معنا على الرقم: 03576768

جاء في الـLBCI: 

تعاني الطفلة اللبنانية روان الناظر البالغة من العمر 14 عاماً من مرض الثلاسيميا (فقر الدم المتوسطي) منذ ولادتها، إلا أنها بدأت حياة جديدة تماماً من خلال عملية زرع نخاع العظام بعد العثور على متبرع مناسب لها في تركيا.

استقبلت روان حياتها الجديدة في تركيا من خلال عملية زرع نخاع العظم بعد العثور على متبرع مناسب لها، وبعد تشخيص إصابتها بفقر الدم المتوسطي وهي في السادسة من عمرها، حيث بدأت حينها تمر بفترة صعبة للغاية. وبعد ذلك، تم تقديم طلب إلى البنك الدولي للأنسجة من أجلها واضطرت إلى إجراء عملية نقل دم كل أسبوعين، إلا أن ذلك لم يسفر عن أي نتائج إيجابية.

العثور على متبرع كان مفاجأة كبيرة

التقت روان بالبروفيسور جوليوز أوزتورك، رئيسة وحدة زراعة نخاع العظام للأطفال في مستشفى أتاكينت التابع لجامعة أجيبادم، والتي كانت تزور لبنان لغاية حضور مؤتمر هناك. وكانت حينها تعيش في حالة من اليأس، إلا أن آمالها تجددت بعد لقاء البروفيسور أوزتورك والعثور على متبرع تركي بنخاع العظم لها.

“توصيل الخلايا الجذعية للقلب عن طريق القسطرة”

قالت البروفيسور جوليوز أوزتورك إنهم أخذوا عينة دم من روان لإجراءات طباعة الأنسجة في مختبر معتمد بلبنان، مشيرة إلى أن عملية طباعة الأنسجة على عينة الدم أعقبها بحث في قاعدة بيانات TÜRKKÖK، ما أدى إلى نتائج إيجابية واكتشاف متبرع مناسب، وأضافت البروفيسور أوزتورك المعلومات التالية حول عملية الزرع:

“في مرحلة التحضير.. بدأت إجراءات زرع نخاع العظم بإدخال قسطرة، حيث حاولنا أولاً “إعادة ضبط” النخاع العظمي، الذي أعطى ناتجاً خاطئاً من خلال العلاج الكيميائي. أي أننا شكّلنا موضع استقرار وتكاثر لنخاع العظم الذي سنقدمه. بدءاً من -13 وانتقالاً نحو الصفر، وبعد ذلك واصلنا إعطاء العلاج الكيميائي والأدوية التحضيرية كما لو كان يتم “قصف نخاع العظم” ونقل الخلايا الجذعية لنخاع العظم من المتبرع إلى المريض في اليوم 0. هذا النقل لا يكون أبداً على شكل فتح العظم وإعطاء الخلايا الجذعية إليه بهذه البساطة، حيث نقوم بتوصيل الخلايا مباشرة إلى القلب من خلال قسطرة، أي أن القلب يستمر في ضخ الدم وتتوزع الخلايا الجذعية في جميع أنحاء الجسم “.

“الآثار الجانبية هي علامة لنجاح عملية زرع نخاع العظم”

وأكدت البروفيسور أوزتورك أنهم لم يواجهوا أي مشاكل مهمة لمدة 7 أيام بعد الزرع، مؤكدة أن الخلايا الجذعية التي استقرت جيداً بين اليومين السابع والرابع عشر، بدأت في التكاثر بشكل كبير، لافتة إلى أنهم أخذوا عينة أخرى من نخاع العظم لدى روان في اليوم الثامن والعشرين، مضيفة: “الخلايا الجذعية التي اكتشفناها في أنسجة روان كانت 100% من خلايا المتبرع. ولحسن الحظ، لم تكن لدينا أي مشاكل على الإطلاق، حيث إننا تمكنا من إعادة روان إلى المنزل في الشهر السادس”.

كما كشفت عن أنهم بنوا علاقة للتواصل مع الطبيب الذي يتابع حالة روان في بيروت.

“ابنتي حصلت على حياة جديدة”

صرّح والد روان السيد وليد الناظر بأنه التقى البروفيسور أوزتورك في المؤتمر بناءً على توصية من طبيب روان، وتابع قائلاً: “كنا سعداء جداً لمعرفة أن لدينا فرصة للعثور على متبرع في تركيا، لو علمنا بهذا في وقت سابق، لأتينا إلى تركيا فوراً. أعطيت ابنتي حياة جديدة. لا يمكنني التعبير عما أشعر به “.

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: