أعلن معنا على الرقم: 03576768
اخبار إقتصادية

رفع تعرفة الاتصالات: اعتماد تسعيرة “صيرفة” يضرب القطاع

أعلن معنا على الرقم: 03576768

كتبت “الديار”: فيما كان رفع التعرفة أمرا متوقّعا في قطاع الإتصالات أسوة بمجمل القطاعات العامة والخاصة، لكن ما لم يكن بالحسبان، هو حجم الزيادة واحتساب هذه الزيادة وفق منصة “صيرفة”، ممّا يهدّد أعمال ومصالح اللبنانيين أفرادا ومؤسسات حدّ توقفها نهائيا خصوصا تلك التي تعتمد بدرجة كبيرة على الإتصالات والإنترنت.

رئيس جمعيّة المعلوماتيين المحترفين في لبنان ومنسّق قطاع التعليم والإبتكار في شبكة التّحوّل والحوكمة الرّقمية الدكتور ربيع بعلبكي أشار لـ “الديار” الى ان سعر الإتصالات الجديد ظالم بكلّ المعايير من الناحية العلمية والعدالة الإجتماعية وجنون الدولار، فالخليوي سيعتمد منصة «صيرفة» بسقف غير واضح وبالتالي سيصبح السعر 15 ضعفا، فيما سيرتفع سعر الإتصالات الأرضية من “أوجيرو” أربعة أضعاف، مشدّدا على أنّ الموضوع يحتاج إلى دراسة كون الإتصالات هي مشروعا استثماريا خاصة مع إقرار الخطة الإستراتيجية للتحوّل الرقمي والتي يفترض بموجبها أن تقدّم الدولة الانترنت بالمجان وليس أن ترفع سعرها، كما يجب ترشيد الإستهلاك كأن يحدّد- على سبيل المثال- سعر خاص للطلاب أقلّ من 25 وكذلك للمتقاعدين أكثر من 55 عاما، وسعر أغلى للعمال من 25 -55 عاما وهكذا.
قطاع الإتصالات مربح حتى لو بقيت التعرفة القديمة على حالها، هذا ما يراه بعلبكي الذي أكّد أنّه يمكن للقطاع أن ينهض شرط الإدارة الصحيحة، فمشكلة الكهرباء تحلّ بتركيب “Solar System” للمحطّات كما في سوريا، ويمكن التوفير في المحطات التي أصبحت خارج الإستخدام، وأيضًا ترشيد إستهلاك الإنترنت بتقييم عدد الكابلات المستأجرة وتجهيز باقة وطنية للصرف تماما كالباقات الشخصية، فيما الصيانة ليست معقدة فالهوائي لا يتعرّض كثيرا للتلف في حال كانت قطعه أصلية، وهناك موضوع “Local Cash” و dpi و”zero rate” و Cashing وهي وسائل توفّر أكلافا كبيرة على الدولة والمستخدمين.
إلى ذلك، يشدّد بعلبكي على أنّ الإتصالات بحاجة إلى ترشيد وخطة استراتيجية واضحة وواردات، وليس هناك خبراء، كما لم يستعينوا بأحد علما أنّنا كشبكة التحوّل والحوكمة الرقمية -كعمل وطني- وضعنا أنفسنا مجانا بتصرف أي وزارة تريد وضع خطة أو تمكين أو تقديم خدمات، أو أيّ نوع من الإستشارات و التقديمات التي لها علاقة بالتحول والحوكمة الرقمية، ولا نزال جاهزين لتقديمها.
يشرح بعلبكي هنا أنّ عصب كلّ دولة هو الإتصالات والمواصلات، وتوقف القطاع تماما كإغلاق كل طرقات البلد، لافتا إلى أنّ هذا الكلام هو نوع من المزايدات ودليل فشل، فأموال التأمينات التي وضعت بالدولار منذ أول التسعينات حين أصبح لدينا قطاع خلوي، كفيلة بأن تؤمّن إستمراريّة القطاع لعشر سنوات قادمة، وكذلك من خلال محاسبة الفاسدين الذين سرقوا القطاع ولا يزالون موجودين فيه، مؤكّدا أنّ استعادة الأمول المنهوبة من القطاع سيؤمّن عمله لـ 50 سنة قادمة من دون الحاجة للجباية من المواطنين.
أما تداعيات القرار على القطاع نفسه فهي كبيرة برأي بعلبكي، إذ ستحل اليوم محطات السوق السوداء بشكل كثيف وهذه الشبكات موجودة على كلّ الأراضي اللبنانية من Helium و mining لاستخدام الراوترات والإنترنت الفائقة السرعة … إلخ، ولن تستطيع الدولة إيقافهم كما حدث في موضوع مولّدات الكهرباء، لافتا في المقابل إلى أنّه لم يعد هناك عمل بدون إنترنت التي أصبحت منذ أكثر من عشر سنوات حقا من حقوق الإنسان، لمواطنيها وبالتالي تأمينه واجب كتأمين الدواء والتعليم وغيره.
ما الذي يمكن أن يفعله المواطن حيال هذا القرار؟
بعلبكي يعترض بشدّة على التحركات التي تؤدّي إلى شلّ البلد بطرق همجية من خلال قطع الطرقات ووقف أشغال الناس، ويشدّد على على التوعية أولا، وعلى المطالبة السريعة للمسؤولين بإيضاح الأسباب الحقوقية وراء رفع التعرفة، وفي حال عدم التجاوب فهناك قانون 81/2018 والذي يسمح لأيّ جمعية أو مؤسسة أن تطالب بحق الوصول للمعلومات، وأن تفتح ملفات قديمة وتحاسب من خلال الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أو مجلس شورى الدولة قبل الأول من تموز، كي نعرف مسوّغات القرار، وما إذا كان خلفه أياد خفية سوداء وفاسدة، مستغربا أنّه في الوقت أقرت فيه خطة استراتيجية للتحول الرقمي لعشر سنوات والتي تسعى الى تسهيل الحياة على المواطن من خلال الإنترنت سيتّم رفع سعر كلفة الإتصالات والإنترنت!
ودعا إلى مقاطعة رمزية بأن يطفىء اللبنانيون هواتفهم لعدة ساعات يوميا (3-4 ساعات)، لافتا إلى أنّه دائما ما تتخذ القرارات من دون الأخذ برأي المواطن، مستبعدا تسكير هذا القطاع فاللبناني دائما عنده البدائل ولكن هذا سيكبّد الدولة خسائر أكثر بكثير من واردات القطاع من خلال رفع الأسعار.

الخبير الإقتصادي الدكتور عماد عكّوش لفت في حديث لـ “الديار” إلى ناحية إيجابية لهذا القرار وهي أنّ القطاع لا يستطيع الإستمرار بهذه التسعيرة منعا لإقفاله، لكن المفروض أن تصدر القرارات بالتوازي مع بعضها، أي إذا رفعنا تعرفة الإتصالات يفترض أن نرفع بالمقابل القدرة الشرائية للمواطنين من خلال رفع الأجور، وليس رفع سعر الخبز والمحروقات والإتصالات والكهرباء ولا تزال الأجور على حالها، مشيرا إلى أنّ مشكلة المواطن كبيرة ويمكن أن تتفاقم ونشهد تسربا في قطاع الإتصالات بأنّ يوقف أشخاص كثر خطوطهم وكذلك الإنترنت لعدم قدرتهم على الدفع لا سيما موظفي القطاع العام.

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: