الفضاء

تلسكوب ويب الفضائي: كيف يمكنه رصد “الأصول الكيميائية الأولى للحياة”؟

تمكن التلسكوب الفضائي الفائق الجديد، جيمس ويب، من الدخول إلى أعماق الجليد في الفضاء.

وبحث ويب في بعض المناطق الأكثر ظلمة وبرودة في الفضاء، للعثور على أدلة حول الكيمياء التي تدخل في نشأة الكواكب، وربما حتى الحياة.

تُظهر هذه الصورة التي تم إصدارها حديثًا جزءًا من السحابة الجزيئية Chameleon I ، أو الحرباء 1، على بعد حوالي 630 سنة ضوئية من الأرض.

ناسا: كبسولة الفضاء أوريون تستعد للهبوط في المحيط الهادئ
ناسا: المسبار “دارت” أنجز مهمته بالاصطدام بكويكب في الفضاء
هنا، في درجات حرارة منخفضة تصل إلى حوالي -260 درجة مئوية، يكتشف التلسكوب ويب أنواعًا من حبيبات الجليد لم يتم ملاحظتها من قبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى