تحذيرات من فيروس جديد “قاتل”!

اكتشف الخبراء فيروسا يعيش في القردة الإفريقية لديه القدرة على إصابة البشر وقد يؤدي إلى حدوث الجائحة التالية. ودعوا إلى إعطاء الأولوية لإجراء مزيد من الدراسات للفيروس الشرياني في القردة وتطوير اختبارات الأجسام المضادة في الدم لاكتشاف المرض.

ولفت الباحثون في جامعة كولورادو بولدر، إلى أن فيروس حمى القرد النزفية (SHFV)، المتوطن في الرئيسيات الإفريقية البرية، يتسبب في ظهور أعراض قاتلة تشبه الإيبولا في قردة المكاك، بما في ذلك النزيف الداخلي ويقتل تقريبا كل الرئيسيات التي يصيبها.

ويسبب فيروس حمى القرد النزفية (SHFV) الحمى واحتباس السوائل في أنسجة الجسم وفقدان الشهية والنزيف. وغالبا ما يكون المرض قاتلا في غضون أسبوعين تقريبا.

ويبدو أنه يهاجم الخلايا المناعية بنفس طريقة فيروس نقص المناعة البشرية، الذي نشأ في نوع من الشمبانزي في إفريقيا.

وأفاد العلماء بأنه لم يتم اكتشاف أي حالات إصابة بين البشر حتى الآن، لكن الفيروس “مهيأ للانتشار”.

وأوضحت الدكتورة سارة سوير، من جامعة كولورادو بولدر، أن “هذا الفيروس الحيواني اكتشف كيفية الوصول إلى الخلايا البشرية، والتكاثر، والهروب من بعض آليات المناعة المهمة التي نتوقع حمايتها لنا من فيروس حيواني. وهذا نادر جدا. ويجب أن ننتبه له”.

يشار إلى أن مجموعة كبيرة من القردة الإفريقية تحمل كميات هائلة من الفيروسات الشريانية، غالبا دون أعراض.

وكشف تحليل الفيروس، عن أن مفتاح بيولوجيا فيروسات الشرايين القردية هو كيفية استهدافها لجزيء مستقبِل يُدعى “CD163” للتشبث بخلايا القردة وغزوها.

وبمجرد إرفاق الفيروس، كان قادرا على الدخول إلى الخلايا البشرية والاستفادة من موقعه لتكرار نفسه بسرعة. كما لاحظ الباحثون أن فيروس حمى القرد النزفية قادر على مهاجمة الخلايا المناعية وتعطيل آليات الدفاع الرئيسية ما يسمح لها بالسيطرة على المدى الطويل على الجسم – تماما كما يفعل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) وسلائفه، مثل فيروس نقص المناعة عند القردة

News & media website | Website

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

زر الذهاب إلى الأعلى