المزيجية

السفينة في البحر أم في السماء؟

ظهرت باخرة عملاقة في مقاطع فيديو وكأنها تطفو في السماء قبالة سواحل كورنوال غربي بريطانيا، لكنها ليست كذلك.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن السبب الذي دفع البعض للاعتقاد أن السفينة تطفو في السماء هو الوهم البصري.

وأضافت أن هذه الظاهرة تؤثر على الطريقة التي ينتقل بها الضوء عبر الهواء خلال درجات حرارة مختلفة.

ورصدت الصور الباخرة العملاقة “تحوم” قبالة مدينة بيرانبورث، على الساحل الشمالي لكورنوال، غربي بريطانيا.

وقالت ليزي لارباليستير، التي التقطت الفيديو، إنها ذهلت من هذه الظاهرة المحيرة، صباح الخميس الماضي، واصفة ما شاهدته بـ”الرائع للغاية”.
وينشأ الوهم البصري عندما تسخن حرارة الشمس في الغلاف الجوي فوق اليابسة والبحر، مما يخلق تدرجا في درجات الحرارة، ونتيجة ذلك ستكون هناك طبقة من الهواء الدافئ فوق طبقة أخرى من الهواء البارد، وهو ما يؤدي إلى أن الضوء القادم من السفينة أثناء مروره عبر الفجوات في التيارات الهوائية ينحرف.

وتعرف هذه الظاهرة، أي الوهم البصري للسفن الطائرة، باسم ظاهرة الجنية مورغانا. أو “فاتا مورغانا” باللغة الإيطالية.

وهي نوع من السراب الذي يشوه الأشياء البعيدة، ويمكن رؤيته على الأرض أو البحر، وتحدث عندما تسخن الشمس الغلاف الجوي فوق الأرض أو المحيطات، مما يخلق تدرجا في درجات الحرارة.

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى