مقالات

أميركا تنصف الناجيات: المتحرّش مروان حبيب بالثوب “الأورونجي” يسأل القاضية عما إذا كان بإمكانه “دفع غرامة والعودة إلى المنزل” على الطريقة اللبنانية!

اشترك في خدمة الخبر السريع على واتس آب

مريم مجدولين اللحام

صحافية

خاص “بي أن أن” – التحري

أنصفت السلطات الأميركية ناجيات لبنان من التحرش الجنسي والاعتداء بتوقيف واحتجاز المُغتصِب اللبناني الأصل مروان حبيب (32 سنة)، “الذي كان يسرح ويمرح ويتعقب النساء اللبنانيات ويتحرّش بهن” بعد اعترافه دون مواربة أو خوف من العقاب بالاعتداء على سائحة في أحد فنادق منطقة شاطئ ميامي.

وقد سُجن على سوء السلوك الجنسي دون كفالة بعد أن ألقي القبض عليه يوم الجمعة من منزله، وفق مذكرة توقيف صدرت بحقه، وتوصل المحققون إلى أنه اعتدى على سيدة في منطقة ساوث بيتش، خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو يواجه أيضاً تهماً تتعلق بالسطو، والضرب، إذ سرق أغراضاً من غرفة الضحية في الفندق الذي كانت تقيم به. وهو المحمي مجتمعياً، الذي لم يُحاسب على إتهامات قد طالته مُسبقاً من ناجيات في محيط جامعات متعددة في بيروت والشمال وصولاً للمقاهي والمطاعم في بيروت والبترون. الأمر الذي لم يردعه عن الاستمرار بسلوكه المقيت في الساحات العامة خلال التحرّكات الاحتجاجية في 17 تشرين.

وبما أنه متعود على “الستايل اللبناني” سأل حبيب القاضية عما إذا كان بإمكانه “دفع غرامة والعودة إلى المنزل” كموضوع “اخلاء السبيل في لبنان”، حيث يدفع ويكمل حياته بأريحية، لكنها أجاب: “لن تعود إلى المنزل اليوم يا سيدي”. حرمت منه الكفالة، الأمر الذي كان سيسمح له بالإفراج عنه حتى جلسة المحكمة التالية.
وبدلاً من ذلك، أصدرت أمر باحتجازه في مركز ميامي-ديد تورنر جيلفورد نايت الإصلاحي، حيث يتم احتجازه في انتظار أن يمثل مجدداً أمام المحكمة. كما أنه محتجز من قبل المحكمة “لمراجعة الهجرة” وبحسب سجلات المحكمة، قد يُعاد إلى لبنان، حيث قد يواجه مزيدًا من التهم.

بدأت الواقعة حين التقى حبيب بسيدة في إحدى الحانات، وتبادلا أرقام الهاتف، قبل أن تغادر السيدة إلى فندقها، وفي منتصف الليل، قام باقتحام غرفتها، حيث أخبرت المرأة الشرطة أنها كانت نائمة في غرفتها بالفندق في 7 نوفمبر، وحاول لمس جسدها وتقبيلها بالقوة، وورد في تقرير الشرطة أن السيدة اتصلت بإدارة الفندق للاستفسار عن كيفية وصوله إلى غرفتها، وأن “موظفي الفندق أبلغوها بأنه كان لديه العديد من المعلومات عنها، وأنه اتصل هاتفياً بامرأة اعتقدوا أنها هي، وكانت تدعوه إلى غرفتها، ولذلك تم السماح له بالدخول”.

اشترك في خدمة الخبر السريع على واتس آب

وكشف المحققون أن مروان حبيب يواجه شكاوى من سيدات مختلفات أبلغن عن سلوكه المثير للقلق، وذكر تقرير الشرطة أنه “معروف بملاحقة الإناث من أجل ممارسة الجنس أو مواعدتهن”.

وقالت إحدى النساء اللواتي قدمن بلاغاً ضد حبيب إنها لم تكن تغادر شقتها خوفاً منه، إذ تسكن في منزل مجاور لمنزله، وإنها سبق أن تقدمت بشكوى مضايقة ضده، وقالت سيدة أخرى تقطن في ذات المبنى إن الخوف ينتابها في كل مرة تدخل المبنى خوفاً من مصادفته.

اشترك في خدمة الخبر السريع على واتس آب
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: